إطلاق خطة عمل حماية الأطفال من الإستغلال في التسول بالمعهد الوطني للعمل الاجتماعي بطنجة

وزارة التضامن ورئاسة النيابة العامة، يطلقان بالمعهد الوطني للعمل الإجتماعي، خطة عمل حماية الأطفال من الاستغلال في التسول

 

نظمت وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة ورئاسة النيابة العامة الاجتماع الأول لفريق العمل الميداني لحماية الأطفال من الاستغلال في التسول بعمالة طنجة-أصيلة، صباح اليوم الخميس 20 ماي 2021 بمقر المعهد الوطني للعمل الاجتماعي بطنجة.
ويأتي انعقاد هذا الاجتماع بعد تشكيل خلية المساعدة الاجتماعية، وتعيين القطاعات الوزارية والمؤسسات الوطنية ورئاسة النيابة العامة لنقط ارتكازها في فريق العمل الميداني الذي يتكون من ممثلي النيابة العامة بالمحاكم الابتدائية ومحكمة الاستئناف، وممثلي المصالح اللاممركزة لوزارة الصحة، ووزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ووزارة الثقافة والشباب والرياضة، والتعاون الوطني، والأمن الوطني، والدرك الملكي، ومركز المواكبة لحماية الطفولة.
وتجدر الإشارة إلى أن وزارة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، ورئاسة النيابة العامة، بتنسيق مع القطاعات الحكومية المعنية، قد أعلنوا عن انطلاق خطة عمل حماية الطفولة من الاستغلال في التسول في مدن الرباط وسلا وتمارة، كتجربة نموذجية، بتاريخ 4 دجنبر 2019.
حيث مكنت هذه التجربة، بعد مرور سنة على إطلاقها، من معالجة 142 حالة لأطفال ضحايا الاستغلال في التسول، تتوزع بين 79 من الإناث و63 من الذكور.
كما أعلنت السيدة جميلة المصلي، وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة والسيد الوكيل العام للملك، رئيس النيابة، خلال اجتماع اللجنة المركزية لقيادة وتتبع الخطة، المنعقد بتاريخ 01 فبراير 2021، عن توسيع التجربة لتشمل أربعة أقاليم وعمالات جديدة، المحتضنة للأجهزة الترابية المندمجة لحماية الطفولة، وهي طنجة ومكناس ومراكش وأكادير.

Aller au contenu principal